تكبر..تكبر لمحمود درويش


Texte : Mahmoud Darwish

Voix : Omayma Khalil

Arrangements : Marcel Khalifa

تكبر..تكبر

فمهما يكن من جفاك

ستبقي بعيني ولحني ملاك

تكبر..تكبر

فمهما يكن من جفاك

وتبقي كمان شاء لي حبنا ان اراك

نسيمك عنبر..وارضك سكر

وإني احبك اكثر

يداك خمائل

ولكنني لا اغني ككل البلابل

فأن السلاسل تعلمني ان اقاتل

لأني احبك اكثر

نسيمك عنبر..وارضك سكر

واني احبك اكثر

آآآآآهه

غنائي خناجر ورد

وصمتي طفولة رعد

وانت الثري والسماء

وقلبك اخضر

وجزر الهوي فيك مدّ

اذاً لا احبك اكثر

نسيمك عنبر..وارضك سكر

وقلبك اخضر

وإني طفل هواك

علي حضنك الحلو انمو واكبر

واني احبك اكثر

3 réflexions sur “تكبر..تكبر لمحمود درويش

  1. درس في الكاماسوترا _محمود درويش

    بكأس الشراب المرصع باللازورد
    انتظرها
    على بركة الماء حول المساء
    وزهر الكولونيا
    انتظرها
    بصبر الحصان المعدّ لمنحدرات الجبال
    انتظرها
    بذوق الأمير الرفيع البديع
    انتظرها
    بسبع وسائد محشوة بالسحاب الخفيف
    انتظرها
    بنار البخور النسائي ملء المكان
    انتظرها
    برائحة الصندل الذكرية حول ظهور الخيول
    انتظرها
    ولا تتعجل، فإنْ أقبلت بعد موعدها
    فانتظرها
    وإن أقبلت قبل موعدها
    فانتظرها
    ولا تجفل الطير فوق جدائلها
    وانتظرها
    لتجلس مرتاحة كالحديقة في أوج زينتها
    وانتظرها
    لكي تتنفس هذا الهواء الغريب على قلبها
    وانتظرها
    لترفع عن ساقها ثوبَها غيمة ً غيمة
    ًوانتظرها
    وخذها إلى شرفةٍ لترى قمراً غارقاً في الحليب
    انتظرها
    وقدمْ لها الماءَ، قبل النبيذ
    ولا تتطلع إلى توأميْ حجل ٍ نائمين على صدرها
    وانتظرها
    ٍ ومسَّ على مهل يدها
    عندما تضع الكأس فوق الرخام
    كأنك تحمل عنها الندى
    وانتظرها
    تحدثْ إليها كما يتحدث
    نايٌ إلى وتر ٍ خائفٍ في الكمان
    كأنكما شاهدان على ما يُعدُ غدٌ لكما
    وانتظرها
    ولمّع لها ليلَها خاتماً خاتماً
    وانتظرها
    إلى أن يقول لك الليل:لم يبقى غيركما في الوجود
    فخذها، برفقٍ، إلى موتك المشتهى
    وانتظرها

  2. L’amour est unique peu importe le sujet ou l’objet. Ici je pense que le poète chante l’amour de la Patrie, de la Terre, de la Nation. Il se peut aussi que ce soit l’amour de la bien-aimée qui, malgré son orgueil, son arrogance, il continue de l’aimer; l’amour ici est inconditionnel. Cela rappelle l’univers des soufis qui chantent : l’amour est inconditionnel, il n’augmente suite à l’indulgence de l’être aimé ni ne diminue face à son ingratitude. Du moins, c’est ce que j’ai cru comprendre…

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s