محمد شهرمان بين الذاكرة والنسيان


من منا في المغرب لا يطرب لسماع قصيدة « الكلام المرصع »الخالدة حين تؤديها مجموعة جيل جيلالة الاسطورية؟ ومن منا لايدندن خلف الاصبهاني و الدرهم كلمات انشودة « العيون عينية » التي ظلت منذ السبعينيات من القرن الماضي مقترنة في المخزون الثقافي المغربي بحدث « المسيرة الخضراء » التاريخي؟ ولكن من منا يعرف محمد شهرمان كاتب تلك الكلمات وغيرها من القصائد الزجلية الرائعة؟ محمد شهرمان المراكشي من اكبر المبدعين المغاربة اقترن اسمه في سبعينيات القرن الماضي بالعديد من الابداعات الادبية خاصة في ميدان الكتابة المسرحية والزجلية. اضافة الى كونه من مؤسسي مجموعة جيل جيلالة في سنة 1972

الا ان شهرة اعمال الرجل وامتياز ابداعاته لم تسمناه ولم تغنياه من جوع. فلم يحظ باهتمام العاملين على الشأن الثقافي المغربي بالقدر الذي يليق بقيمة نبوغه. فصار اسمه في خبر كان بالرغم من كونه لايزال على قيد الحياة اطال الله عمره

ولعله صدق حين سئل عن سر ذاك التناسي المطبق فأجاب : مطرب الحي لا يطرب, وكأن لسان حاله يتذكر بشيء من الحزن والاسى ما كان قد كتبه في قصيدة الكلام المرصع :

حطوني في مكان
يشبه القبر
كله حزان
لازم نصبر

وانا اقول للاستاذ شهرمان ابن المدينة الحمراء و صاحب « الضفادع السوداء  » لاتحزن فان اشعارك لازالت تهز مسامعنا ولن يكتب لها النسيان لان الذاكرة الحية لازالت تحتفظ لك ولالحانك بالقسط الوفير والجميل الاوفر

فمحمد شهرمان ذاكرة حية لاتنسى ونسيانه ميت لا يذكر

اليكم رائعة الكلام المرصع مع الكلمات


لكلام لمرصع فقد المداق
و الحرف البراق ضيع الحدة
ياك الدل محاك يا سيدي عافاك
و كلمة عافاك ما تحيد شدة
اه يا بنادم
يا بني ادام
ثبت لقدام دير لك لجام
راك تايه تحلم
كيف نصبر
و نتايا زايد في لهيب
نارك تحرق قلبي
واشنو ذنبي
اه يا بنادم
اه يا بنادم
يا بني ادام
و رى مولاك حسيب
ا نقص من التخريب
و سرك خبيه
إذا بغيتي تسلم
اه يا بنادم
يا بني ادام
حطوني في مكان
يشبه القبر
كله حزان
لازم نصبر
واش لازم نصبر

3 réflexions sur “محمد شهرمان بين الذاكرة والنسيان

  1. عَجَلَّ الله بِطَمْسِ مهرجان « موازين » ، عفواً قصدت مهرجان « مفاسيد » ، الذي يَسْهَرُ عليه أُناس لا « موازين » لهم ( بمفهوم المغربي للكلمة!!) في الفن .

    فن لا يرقى بالشعوب و لا يهذب الأذواق ولا يعيش هموم الناس لا يعدو أن يكون تهريجًا …

    و مع هذا كله تبقى الكلمة الهادفة تطوي الفيافي و تعبر الأجيال دون عناء ولا زيف ولا ملل من سماعها…

    ولا حول قوة إلا بالله.

    bonvoisinage7 1 day ago

    أين مبدعو اليوم ليكتبو كلاما عميقا و هادفا مثل هذا ؟

    minar123456 1 week ago

    kalimat 3afak ma t7ayéd chéda.

    mariama1310 1 month ago

    كلامه مرصع حق والله

    shwael2008 5 months ago

    Thank you. This brings back so many memories. Merci.

    fatlifat 5 months ago

    took me back to my chilldhood! thank you.

    ahabchy1 5 months ago

     you are welcome.

    mchahid in reply to ahabchy1 (Show the comment) 5 months ago

    mais pourquoi on a oublié cet homme

    leopantherakiller 5 months ago

    tout simplement parce que le paysage audiovisuel marocain ne laisse plus de place à la qualité. ¨Ca ne rapporte plus rien.

    mchahid in reply to leopantherakiller (Show the comment) 5 months ago in playlist mchahid’s favorites

    Excellent !! merci pour le partage !

    dohalicious 5 months ago

    merci issam trés belle chanson st surtout jolies paroles

    sarargana 6 months ago

    j’adore cette musique, je partage sur fb. merciiiii

    mihanz 7 months ago

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s