وصية الحاج دريس بن علي المغربي المالكي


قصيدة الوصاية من تاليف الشاعر الحاج ادريس بن علي المغربي المالكي الذي يعتبر شاعر الملحون العيساوي الاول ولعل قصيدة الوصاية هي اقل قصائده شهرة عند العموم مقارنة مع الشهرة الواسعة التي تتمتع بها قصائده الخالدة كقصيدة فاطمة او قصيدة غيثة

والشعر العيساوي كما يراه المتخصصون هو نوع من انواع الملحون وغرض ادبي من بين اغراضه المتعددة مثل العشاقي (الغزل) والمداحي (مدح الرسول وآله) والتوسل لله،  وشعراؤه هم في الأصل شعراء الملحون كما يقول محمد البويحياوي الإدريسي

والقصيدة التي اقدمها بين ايديكم اليوم كسائر الشعر الملحوني نظمت بالدارجة المغربية حتى يسهل على العموم فهمها واستيعاب مفاهيمها وهو الشئ الذي ربما يسهل كذلك تداولها بين الناس مساهمة بذلك في ابقاء التراث الشعبي الشفاهي حيا يتناقله الجيل بعد الجيل. ناهيك عن كون مثل هذه الاشعار ذات المضنون الاخلاقي والسلوكي الرفيع قد تساهم بقوة وتاثير رائعين في  رفع النفس المسلمة الى اعلى مراتب الرقي الروحاني مؤدية بذلك رسالة الادب الاصيل عموما والشعر الهادف خصوصا

اليكم قصيدة الوصاية التي تتضمن في طياتها فضلي الدين والدنيا وخيري الاخرة والاولى:

افْــتـَحْ سْـمَاعْ الـَقـلْـب يا الـسَّاهِي عّــمَّـا يَـعْـنِـيـكْ

مَـالَـكْ مَــا بْـغـَـيْـتِـي تـْـفِـيـقْ مْـن مْـنَـامَـك

بَـعْـد مَـا بَـانْ الـِّشـيـبْ واشْ بَـاقِـي ربِّـي يَـهْـِديـك

نُـوْر الـْصـلاحْ لاَحْ عْــلَى لِـيـلْ اعْــذَارَك

شَـدْ حْـَزامْ الـَّصدْق َو الصْـبَـرْ عَـْرفُـو بـين يـدِيـكْ

بَــــاذَرْ بْــــطـَـــــاعْــة اللهْ ْو قـَــِّوي زَادَكْ

تَـَركْـتِي لُـوقـَاتْ تابع لَـمْـــزَاحْ شَــا يَــلْ يَـــِّديــكْ

خَـــْوفِـي عْـلِـيـكْ(1)يَـنْـضَى فـاللَّهْـو ازْمَـانَـكْ

فـَاتُـوكْ الـسُّـبَّـاقْ بالْـفْـضَـل مْـشَى الـَّركْـب عْـلِـيـكْ

وصْــلُـوا و عَــْرسُـوا وانْــتَـيَـا فَـْركــَـادَكْ

آشَـنْـهُـو بَــعْـــَد انْــتَ اوريـنِـي ْولاَ نـُـوَرِّيـــكْ؟؟؟

(2) تَـعْــبَـانْ بَـالـذنُــوبْ منْ رَاسَـكْ لَـقْــدَامَـكْ

لُـطْـفَـا يَـا مَـسْـكِـيـنْ أوْلَـكْ بْـقـَى تـَـمَّـا تـَــشْـكِي

اتْـعُــودْ للـتْـرابْ ويْـتْـمَـزَّقْ دَاتـَــــــــــــكْ

لَـوْ رَيْـتِـي جَـسْمَكْ فَـالـقْـبَـْر َومَـا يُــوقـَـعْ بـِـيـهْ

تْـرَا الــُّدودْ يَــْرعَى و يْــمُـصْ اعْـظَـامَـكْ

و تْشُوفْ ادْمُوعْ الصْدُودْ فَـخْـدُودَكْ مَنْ عَـيْنِيكْ

واللهْ مَّـاطـِّـــيــقْ تـْـحَــقـَّــقْ فِـي بـَـالـَــكْ

قـَوِّي ذِكْـرْ اللهْ فْـكُـلْ حِـيـنْ وْ طَـلْـبُـو يَـشْـفِـيـكْ

وتْـصِـيـبْ غَـايْـة الـَّراحَـة مَـنْ شِيـطَانَكْ

شِـيـطـَانْ الإنْـسْ لاَ تْـقَـْربُـو لاَ يَـقْـَربْ لِــيـــــكْ

هُـَو سْـبَـابْ هَـمَّـكْ وُ سْـبَـابْ اهـْـلاَكَـــكْ

(3) بَــالِـيـكْ إيــلاَ جَـا يَــحَـذْثـَـكْ تَـفْـتَـحْـلُـو ودْنِـيـكْ

و لاَ تْـصَـادْقـُو ويْـكُـونْ مْـن اصْـحَـابَــكْ

والِّلـي قـَـدَّكْ فـالـسْـنِـيـنْ نَـــظـْــُرو نَـظْـَرة أخِـيـكْ

واجْـعـَـلْ ْولاَد الإسْـــــلاَم بْـحَـالْ اولاَدَكْ

لاَ تَـشْـتَـم مَّـخْـلُـوق أدَّبْ لْـسَـانَـكْ لاَ يَــادِيـــــــــكْ

ثـَـعْــبَــانْ اللْــسَـان يْـلُـوحَـكْ في مْـهَـالـكْ

لاَ تَـحْـــــسَــدْ مَـنْ فـَضْـلُــو عْـلِـيـكْ الحَـق الـمَـلِكْ

لَـحْـسَـدْ شَـرْ لَـمْـعَـاصِـي مَــا يَـخْـفـَـا لَـكْ

لاَ تَـتْـكَــــــبَّـرْ لاَ تْـجُـورْ لاَ تَـكْـذَبْ نَـفْـس عْـلِـيـكْ

ِويَّـاكْ لَـعْـجَـبْ يَـخْـطُـْر لِـــيــكْ فـْــبَـــالَـكْ

لاَ تـدْخُـلْ مَـا بـِيـنْ جُـوجْ بَـالـَّشـْر حْـرَامْ اعْـلِـيــكْ

وَتْـشَـتَّـتْ لَـحْـبَـابْ بَـتَـْزويـقْ ا لْـسَـانَـــكْ

انْـفِـيـدكْ صَـفـِّي سْـِريـْرتَـكْ (4)مَـنْ وَالاَ يَـبْـغِـيـــــــكْ

ِويـلاَ كْـحَـالْ قَــلْـبَـكْ اطـْلـُبْ يَـبْـرَالك

لاَ تَـدْفَـعْ نَـفْـخَـة عْـلَى الـعْـبَـاِد يْــلاَ رَفـْعُـو بِـيـــكْ

بُـوسَ لْـقـْدَامْ لاَ تَـحْــسَـابْ اكْــبَــْر شَـانَـكْ

اتْـهَـلَّى فـَالــِّديــنْ كُــونْ رَاجَــلْ ثـَـبَّــتْ رَجْــلِــيـكْ

صَـلِّـي بَـالْـخْـشُـوعْ مْـعَ الـنـَّاس وْقـَاتَـكْ

بَـالِـيـكْ تَـجْـمَـعْــهَــا أو تَـنْـقـُـْرهَـا نَــقـْـر الــِّديــكْ

تَـبْـغِـي بَـاشْ تَـرْجَـعْ عَّـا زَمْ لـَـشْـغـَــالَكْ

ويــلاَ صَـلِّـيـتِـي مْـعَ الإمَــامْ الــمُــولـَى يَـجْــزِيـكْ

ويـلاَ تْـكَــاسَـلْـتِـي غَــشِّــيـــــِتـي رَاسَـكْ

تُـوقـَعْ فِي بَـحْـرْ الـهْــمُــومْ لاَ هَــاذِي لاَ هـَـاذِيــكْ

تَـفْـرَاغْ لِـيـدِينْ لاَ فْـضَـلْ لاَ رَاسْ مَـالَـكْ

مَـا رَبْــحُــوا سَــادَاتْــنَــا مَّــالِــيَّــا وُ مَّــالِــيــــــكْ

حَـتـَّى وَرثـُوا الـِّديـنْ فـْـكُــلْ مْـسَــا لَــــكْ

احَــذَرْ نَــفْـسَـكْ يَـا رَاجَـلْ وُحْـضِـيـهَـا لاَ تَـجْـلِـيـــكْ

فـَوْهَـامْ(5) هـَاضْـلاَ لَـة وُتْـحِـيـْر ادْهـَـانـَــــــكْ

طِـيـعَ اللهْ وُ طِـيـعْ الـنْـِبـي وُ اخْـدَمْ وَالِـيـِديــكْ

تـَــظـْــفـَـــْر بَـالـنْـجَـاحْ ِويَْــتْـنَـوَّرْ حـَـالكْ

اصْـحُـبْ نَـاسْ الـِّديـنْ لاَ تـْخَـالَطْ مَـنْ لاَ يَـهْـدِيــــكْ

أمْـرْ اصْـلاَحَـكْ هَــذا مَـعْـلُــومْ اوْلاَ لـَـــــكْ

عَـاشَرْ بَـالْـمَعْـُروفْ و الصْبَرْ واقـْصَدْ فِي مَـشْـيَـكْ

واحْـسَـنْ يَـا رَاجُـلْ مْـعَ الـنـَّاس اخْـلاَقـَـكْ

واجْـــعَــــلْ فـالْـخُـلْـطـَة كْــبـِــيــْرهُـمْ كَـأنُّـو أبِـيـكْ

َرفـْعُـو وعَـظْـمُو واخْـفَـضْ لِيهْ اجْـنَاحَــكْ

اسْـتَـرْ عَـيْـبْ الـمُـومْـنِـيـنْ يَـسْـتَـرْ اللهْ عْـلِــيــــــكْ

وَاصِــــــــلْ الــْرحِــمْ وْ لاَ تَـغـْـَدْر جَـــاركْ

اسْـتَـعِــنْ بـِــــاللهْ حـِيــنْ يَـتْـجَـلَّـى وَصْـفُــو فِــيــكْ

ِويــلاَ طْــغـَـاتْ نـفْــسَـكْ قـُـولْ لْـهَـا مَـالَـكْ

َوصِّــيـتَـكْ ِللهْ يـَــــــا رَاجـــل وْصَــايـَـا تَــكْــفِــيــكْ

هَـــــاذِي اعْـمَـلْـتْـهَـا لَـمْـثـَالِـي و مْـثـَالَـكْ

قـَالْ الحَاجْ إدْرِيـسْ بَـنْ عْـلِي مَـا يَـخْـفَـاشْ عْـلِـيكْ

عَـْربـِي مْـنْ اخـْـــيَــارْ وْجُـوهْ بْـنِـي مَـالَـكْ


Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s