تكوين الشخصية في مواعظ و حكم الشافعي


اشتهر الامام الشافعي عند عامة المسلمين كفقيه اذ افنى حياته في طلب الفقه وتدوينه وتعليمه. لكنه قلما عرف عنه المامه العميق بأحوال النفس وطبائع الناس. فبدراستي لسيرة هذا العلم وجدت فيها ما يشفي الغليل ليس فقط في علوم الفقه التي كان اول واضعي مناهجها على الاطلاق، بل حتى في امور التربية وتطوير القدرات. فكان اشد اهل زمانه حرصا على تزكية النفس والرقي بها الى اعلى درجات الكمال. وبما أنني من أشد المعجبين بشخصية الشافعي و لانني أولي اهتماما بالغا بتكوين الشخصية وتطوير القدرات داخل المجتمع, اخترت لهذا الغرض بعض الحكم و المواعظ التي اخرجها المهتمون بمناقب الشافعي وكل أملي في ذلك ان تعم الفائدة وأن اكون اول العاملين بها

ولعل خير دليل على حكمة الشافعي والمامه بالجانب العملي في تطوير العلاقات الاجتماعية وصيته هاته في حل الازمات والحفاظ على سلامة العلاقات:

قال يونس بن عبد الأعلى: قال لي الشافعي ذات يوم رحمه الله

يا يونس, اذا بلغك عن صديق لك ما تكرهه, فاياك أن تبادره بالعداوة, وقطع الولاية, فتكون ممن أزال يقينه بشك. ولكن القه وقل له: بلغني عنك كذا وكذا, واحذر أن تسمي له المبلّغ, فان أنكر ذلك فقل له: أنت أصدق وأبر. ولاتزيدن على ذلك شيئا. وان اعترف بذلك, فرأيت له في ذلك وجها لعذر, فاقبل منه,  وان لم تر ذلك فقل له: ماذا أردت بما بلغني عنك؟ فان ذكر لك ما له وجه من العذر فاقبله منه, وان لم تر لذلك وجها لعذر, وضاق عليك المسلك, فحينئذ أثبتها عليه سيئة أتاها, ثم أنت في ذلك لك الخيار, ان شئت كافأته بمثله من غير زيادة, وان شئت عفوت عنه, والعفو أقرب للتقوى, وأبلغ في الكرم لقول الله تعالى في الاية 37 من سورة الشورى:  وجزاء سيئة سيئة مثلها, فمن عفا وأصلح فأجره على الله,ان الله لا يحب الظالمين.  فان نازعتك نفسك بالمكافأة, فاذكر فيما سبق له لديك من الاحسان, ولا تبخس باقي احسانه السالف بهذه الشيئة, فان ذلك الظلم بعينه. وقد كان الرجل الصالح يقول: رحم الله من كافأني على اساءتي من غير أن يزيد, ولا يبخس حقا لي. يا يونس, اذا كان لك صديق فشدّ بيديك به, فان اتخاذ الصديق صعب, ومفارقته سهل. وقد كان الرجل الصالح يشبّه سهولة مفارقته الصديق, بصبي يطرح في البئر حجرا عظيما, فيسهل طرحه عليه, ويصعب اخراجه على الرجال. فهذه وصيتي واليك السلام.

كما يتضح جليا من خلال نصيحة الشافعي في حل الازمات بين الناس فانه لاريب ان الامام كان ايضا عالما باسرار نجاح العلاقات الانسانية وخبيرا بخبايا النفس البشرية, فكان لزاما على كل من يهمه سلامة امره بين الناس ان يتخذ من اقوال الشافعي وتعاليمه دستوره الذي يلجأ اليه ومنهاجه الذي يسير به في طريقه الى النجاح والريادة اقتداء بقوله عز وجل في الاية 14 من سورة فاطر : ولا ينبئك مثل خبير 

فلننظر الى بعض حكم الخبير الشافعي كي ينبئنا ببعض ما يلزمنا في تكوين شئ من شخصيتنا

 

 عليك بالأولويات

قال الشافعي رحمه الله

اذا كثرت الحوائج, فابدأ بأهمها

 

اختر أقل الضررين

قال الشافعي رحمه الله

ليس العاقل الذي يدفع بين الخير والشر, فيختار الخير, ولكن العاقل الذي يدفع بين الشرّين فيختار أيسرهما

 استشر قبل ان تفعل

قال الشافعي

صحة النظر في الأمور, نجاة من الغرور

والعزم في الرأي, سلامة من التفريط والندم

والروية والفكر, يكشفان عن الحزم والفطنة

ومشاورة الحكماء, ثبات في النفس, وقوة في البصيرة

ففكر قبل أن تعزم

وتدبر قبل أن تهجم

وشاور قبل أن تتقدم

احرص على المروءة

قال الشافعي رحمه الله

أركان المروءة أربعة :حسن الخلق, والسخاء, والتواضع والنسك

و قال: لو علمت أن شرب الماء البارد ينقص مروءتي, ما شربته الا حارا

 لا تسأل عن العمر

قال الربيع: سأل رجل الشافعي عن سنه فقال: ليس من المروءة أن يخبر الرجل بسنه, سأل رجل مالكا عن سنه فقال: أقبل على شأنك

 وقال الشافعي: ليس من المروءة أن يخبر الرجل بسنه, لأنه ان كان صغيرا استحقروه, وان كان كبيرا استهرموه

 كن نظيفا

قال الشافعي: من نظف ثوبه, قلّ همه, ومن طاب ريحه زاد عقله.

  لا تتكبّر

التكبّر من أخلاق اللئام. من سام بنفسه فوق ما يساوي, ردّه الله تعالى الى قيمته

 كن سخيا

قال الشافعي

وان كثرت عيوبك في البرايا

                                وسرّك أن يكون لها غطاء

تستّر بالسخاء فكل عيب

                                يغطّيه , كما قيل, السخاء

ولا ترج السماحة من بخيل

                               فما في النار للظمآن ماء

 احسن الظن بالناس

من أحب أن يقضي له بالحسنى, فليحسن بالناس الظن

 لا تظلم نفسك

قال الشافعي : أظلم الظالمين لنفسه من تواضع لمن لا يكرمه، ورغب في مودة من لا ينفعه، وقبل مدح من لا يعرفه

 لا تجب السفيه

اذا نطق السفيه فلا تجبه

                            فخير من اجابته السكوت

فان كلمته فرّجت عنه

                            وان خليّته كمدا يموت

وقال أيضا

يخاطبني السفيه بكل قبح

                            فأكره أن أكون له مجيبا

يزيد سفاهة فأزيد حلما

                           كعود زاده الاحراق طيبا

 وان السفيه ينظر الى أخبث شيء في وعائه, فيحرص أن يفرغه في أوعيتكم, ولو ردّت كلمة السفيه, لسعد رادها, كما شقي بها قائلها

العفو والمداراة

قال الشافعي

لما عفوت ولم أحقد على أحد

                                 أرحت نفسي من همّ العداوات

اني أحييّ عدوي عند رؤيته

                                لأدفع الشرّ عني بالتحيّات

لا تكن لئيما

تقرب ممن تقرب منك. قال الشافعي

طبع ابن آدم على اللؤم, فمن شأنه أن يتقرّب ممن يتباعد عنه, ويتباعد ممن يتقرّب منه

 انصح في السر لا في الجهر

من واعظ أخاه سرا, فقد نصحه وزانه, ومن وعظه علانية, فقد فضحه وخانه

وقال

تعمّدني بنصحك في انفرادي

                                 وجنّبني النصيحة في الجماعة

فان النصح بين الناس نوع

                                من التوبيخ لا أرضى استماعه

اعمل بنفسك

ما حكّ جلدك مثل ظفرك

                            فتولّ أنت جميع أمرك

كن صديقا نافعا و لا تكن متلونا

ولا خير في ودّ امرىء متلوّن

                                  اذا الريح مالت, مال حيث تميل

وما أكثر الاخوان حين تعدّهم

                                   ولكنهم في النائبات قليل

صديق ليس ينفع يوم بؤس

                             قريب من عدوّ في القياس

لا تخالط النمام

من نمّ لك نمّ عليك, ومن نقل اليك نقل عنك

كن صادقا مع الاصدقاء

من صدق في أخوّة أخيه: قبل علله, وسدّ خلله, وعفا عن زلاته

تعلم ما لا تعلم

من أراد الدنيا فعليه بالعلم, ومن أرادالآخرة فعليه بالعلم

 

وقال ايضا

تعلّم فليس المرء يولد عالما

                               وليس أخو علم كمن هو جاهل

وان كبير القوم لا علم عنده

                                صغير اذا التفّت عليه الجحافل

وانّ صغير القوم وان كان عالما

                                كبير اذا ردّت اليه المحافل

احفظ لسانك

احفظ لسانك أيها الانسان

                               لا يلدغنّك انه ثعبان

كم في المقابر من قتيل لسانه

                               كانت تهاب لقاءه الأقران

وقال

اذا رمت أن تحيا سليما من الرّدى

                                      ودينك موفور وعرضك صين

فلا ينطقن منك اللسان بسوأة

                                      فكلك سوءات وللناس أعين

وعيناك ان أبدت اليك معائبا

                                      فدعها, وقل: يا عين للناس أعين

اترك الهموم

سهرت أعين ونامت عيون

                               في أمور تكون أو لا تكون

فادرﺇ الهمّ ما استطعت عن النفس

                               فحملانك الهموم جنون

ان ربا كفاك بالأمس ما كان

                              سيكفيك في غد ما يكون

ارض بالقدر

دع الأيام تفعل كما تشاء

                            وطب نفسا اذا حكم القضاء

ولا تجزع لحادثة الليالي

                           فما لحوادث الدنيا بقاء

وكن رجلا على الأهوال جلدا

                          وشيمتك السماحة والوفاء

ورزقك ليس ينقصه التأني

                            وليس يزيد في الرزق العناء

رحم الله محمد بن ادريس الشافعي رحمة واسعة ونفعنا بعلمه وجعلنا من الذين يسمعون القول فيتبعون احسنه

2 réflexions sur “تكوين الشخصية في مواعظ و حكم الشافعي

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s